أغنية محمد عبده تعرّض بوسيل للمتابعة

كشفت الفنانة المغربية العائدة من اعتزالها بسمة بوسيل عن مواجهتها تهديدا بالمتابعة القانونية بسبب أغنية “الأماكن كلها” للفنان السعودي محمد عبده، والتي أعادت غناءها بصوتها خلال الأشهر القليلة الماضية كهدية لروح والدها الراحل.

وعبرت خريجة برنامج ستار أكاديمي في موسمه السادس عن استغرابها من تعرضها للمحاسبة مرة أخرى بسبب طرحها “كوفر” غنائي مثل مجموعة من الفنانين الشباب، بالرغم من أنها طرحت الأغنية بصوتها عبر حسابها الخاص على “إنستغرام” وليس “يوتيوب” من أجل تحقيق ربح مادي.

وتابعت طليقة النجم المصري تامر حسني أنها تشعر بالحزن بسبب اضطرارها إلى حذف عمل غنته بكل أحاسيسها ومشاعرها لوالدها الراحل، مضيفة أنها لو كانت تملك رصيدا فنيا لما عرضت شخصا يوما ما للإحباط بسبب غنائه أعمالها التي يحبها.

وتعرضت الفنانة المغربية لتهديد بالمتابعة القانونية في وقت سابق بعد إعادة غناء أغنية تعود ملكيتها للموسيقار أسامة الرحباني، وقدمتها هبة طوجي سابقا، إذ تم حذف العمل من صفحاتها رغم إصرارها على إعادة نشره؛ ما جعل الشركة المالكة لحقوقه تخرج ببيان استنكاري ضدها.

وأشارت الشركة المنتجة للعمل، في بيانها، إلى أن وضع الفنان صوته على أغنية لفنان زميله أمر جائز ضمن أطر تحددها القوانين والأنظمة المرعية، مع مراعاة حقوق الملكية الأدبية والفنية والفكرية، مؤكدة أن هبة طوجي وأسامة الرحباني لطالما رحبا بكل من قام بإطلاق “كوفر” لأغنياتهما الذي تم دوما باحترام الحقوق المعنوية؛ لكنها اتهمت المغنية المغربية بمخالفة القوانين والأنظمة المرعية للأسباب التالية: “نشر الكوفر الخاص بأغنية ‘مين اللي بيختار’ دون أن تذكر عنوان الأغنية، ودون أن تذكر أنها كوفر لتلك الأغنية، ودون أن تذكر أسماء أصحاب الحقوق الأساسيين، في تعدٍّ صارخ على الحقوق المعنوية، إذ كان يجدر بها ذكرهم بالتفصيل.. كما أنها نسبت الإنتاج الموسيقي للعمل المذكور إلى شخص آخر؛ وبالتالي هذا الأمر يشكل تعدياً واضحاً وثابتاً على حقوق الملكية الأدبية والفنية”.

ورجح محبو بوسيل أن تكون هذه الحملة ضدها مقصودة من جهة ما، معتبرين أن هذه الأخيرة ليست الوحيدة التي تقدم أغان على شكل “كوفر” بل العديد من الفنانين المغاربة يقومون بذلك مع ذكر اسم صاحب العمل الأصلي دون التعرض لأية متابعة أو تهديدات، مطالبين إياها بتقديم أعمال فنية خاصة بها بعد قرارها بكسر عزلتها الفنية.

في سياق آخر، أعلنت الفنانة المغربية بسمة بوسيل عن انضمامها إلى قائمة الفنانين العرب الذين قرروا التبرع للشعب الفلسطيني تضامنا معه بعد الأحداث الأخيرة والأزمة التي يمر منها، حيث خصصت كل أرباح مشروعها الخاص بمنتوجات التجميل لشهر أكتوبر لفائدة أهالي قطاع غزة تعبيرا منها عن مساندتها ودعمها لهم في المحنة التي يمرون بها.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى