ناسور: “الفيشطة” تنهل من التراث والعيطة

تستعد فرقة آرتيليلي للفنون لتقديم عملها المسرحي الجديد “الفيشطة”، وهو عبارة عن ” ميوزيك هول” مغربي تم إنتاجه بشراكة مع المسرح الوطني محمد الخامس انطلاقا من نص يعتبر نتاج إقامة فنية مختبرية اشتغلت فيها الفرقة على فن العيطة المغربي بطريقة جديدة ومعاصرة، تمزج بين أصالة هذا الفن وجماليات مسرحية متنوعة.

وكشف المخرج المسرحي المغربي أمين ناسور، في تصريح لجريدة النهار، أن مسرحية “الفيشطة” هي نتاج إقامة فنية قامت بها الفرقة مع فنانين من مختلف التخصصات الفنية، سواء في الكتابة أو الموسيقى والغناء، وأيضا على مستوى الكوغيغرفيا، من أجل إنجاز عمل فني ينهل من التراث المغربي، خصوصا فن العيطة، لكن بسمات معاصرة ستجيب لانتظارات الجمهور الحالي، وكذلك الحفاظ على واحد من مكونات هويته.

وأضاف ناسور أن هذا العمل سيقدم كعرض ما قبل الأول بمسرح محمد الخامس بالرباط يوم الخميس المقبل، لتكون بعد ذلك انطلاقته الرسمية من مسرح استوديو الفنون الحية بالدار البيضاء في الثاني من شهر دجنبر المقبل، ويحط الرحال بمجموعة من مدن المملكة، معربا عن أمله في انتشار العمل نظرا لاحتوائه على مجهود فني مهم ورؤية جديدة في فن العيطة دراميا ومسرحيا.

ويؤدي أدوار هذه المسرحية كل من مريم الزعيمي، السعدية لاديب، كمال الكاضمي وفريد الركراكي، فيما أشرف على تصميم الموسيقى الفنان ياسر الترجماني، مع عزف وأداء عبد الكريم شبوبا، وقد صمم رقصات العرض الكوريغراف زكريا بنان رفقة شرف الناجي، في حين تكلف بتصميم السينوغرافيا الفنان طارق الربح، أما الدراماتورجيا والإخراج فهما من توقيع أمين ناسور.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى