المكتب النقابي الموحد للرباط ينتفض ضد إدارة البنك الشعبي

انتفض أعضاء المكتب النقابي الموحد للرباط القنيطرة ضد التضييقيات المتتالية التي يتعرض لها مندوبو الاجراء من طرف إدارة الموارد البشرية، حسب بلاغ توصلت إدارة الموقع بنسخة منه، وذلك لثنيهم عن قيامهم بالمهام المنوطة بهم قانونا.

وعدد أعضاء المكتب النقابي الخروقات التي ارتكبت في حقهم حيث أشار البلاغ إلى إقصاء مندوب اجراء من الحضور في اجتماع لانتخاب اللجان الداخلية المنصوص عليها في تشريع الشغل، لاستمالة كفة طرف نقابي، وانتقام من المناديب الذين اتخذوا من الجدية في العمل نهجا لهم، ومراسلتهم المتكررة للإدارة من أجل تحسين ظروف العمل خصوصا داخل الوكالات، حيث تعاني أغلب الوكالات من انعدام أبسط شروط السلامة والصحة المذكورة في مواد مدونة الشغل، وأيضا لاحتجاجهم على الخروقات غير قانونية التي تمس شغيلة المؤسسة خصوصا ما يخص طلبات الانتقال والترقيات والتي تتم حسب الانتماء النقابي، حسب نفس البلاغ.

وبناء على ما سبق قرر المكتب النقابي التابع للنقابة الوطنية للقرض الشعبي للمغرب وبعد تدارسه لهاته الوضعية المتسمة بكل أشكال الحيف، وأمام الهجوم الذي تشنه الإدارة الجهوية على الحريات النقابية، واستحضارا لدورها الترافعي في الدفاع عن حقوق المستخدمين والمستخدمات وانطلاقا من المعطيات المذكورة واتصالاتها الودية والمستمرة مع مسؤولي المؤسسة والتي لم تسفر عن إيقاف هذا الخرق ورفع هذا التضييق، وتجسيدا منا للواجب النقابي والوضوح مع شغيلة البنك الشعبي، قرر القيام بوقفة احتجاجية وطنية إنذارية مركزة بالرباط يم السبت 25 نونبر 2023 أمام المقر الاجتماعي للبنك الشعبي الجهوي للرباط القنيطرة على الساعة الحادية عشرة صباحا، إضافة لقيامهم بندوة صحفية مباشرة بعد انتهاء الوقفة الاحتجاجية.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى