المعارضة التونسية موسي تضرب عن الطعام

قال محامو رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، وهي معارضة بارزة للرئيس التونسي قيس سعيّد، إنها بدأت، الثلاثاء، إضرابا عن الطعام في السجن، احتجاجا على “انتهاك حقوقها في الحرية والنشاط السياسي والانتماء الفكري”.

وفي الشهر الماضي، أمر قاض بسجن عبير موسي بعد القبض عليها عند مدخل القصر الرئاسي بشبهة “الاعتداء المقصود منه تبديل هيئة الدولة وإثارة الفوضى”، في إطار حملة بدأتها السلطات هذا العام ضد سياسيين معارضين.

وحذر حزب موسي في وقت سابق من “محاولات لاختلاق عوائق قانونية لإبعادها عن المشاركة في الانتخابات الرئاسية”، المتوقعة العام المقبل.

وقال محامو موسي في بيان، الثلاثاء، إن إضرابها عن الطعام سيستمر لمدة 16 يوما، تزامنا مع الحملة الدولية لمناهضة العنف ضد المرأة في تونس.

وأضافوا أن موسي ستوجه بلاغات عاجلة إلى كل المؤسسات الإقليمية والدولية التي تربطها اتفاقيات مع الدولة التونسية لكشف ما تتعرض له من انتهاكات، والتنديد بالتقهقر الذي تشهده حقوق المرأة حاليا بتونس.

وكانت الشرطة التونسية ألقت القبض على أكثر من 20 من الشخصيات السياسية البارزة، اتُهم بعضها بالتآمر على أمن الدولة.

ووصف سعيّد المقبوض عليهم “بالإرهابيين والخونة والمجرمين”.

وأغلق سعيّد، الذي انتخب رئيسا عام 2019، البرلمان المنتخب عام 2021 وانتقل إلى الحكم بمراسيم، وهي إجراءات وصفها معارضوه بالانقلاب، وهو ما يرفضه ويقول إن خطواته شرعية.

وفي الأشهر الماضية، نظم الحزب الدستوري الحر احتجاجات ضد سعيّد. وتتهم موسي، رئيسة الحزب، سعيّد بأنه يحكم خارج القانون.

وموسي من مؤيدي الرئيس الراحل زين العابدين بن علي الذي أطاحت به الاحتجاجات الحاشدة عام 2011، وهي الانتفاضة التي انتشرت فيما بعد في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأصبحت تعرف باسم “الربيع العربي”.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى