تصاعد التوتر بين إسرائيل وإسبانيا وبلجيكا

تصاعد التوتر بين إسرائيل وكلّ من إسبانيا وبلجيكا، اللتين ندّد رئيسا حكومتيهما بالحرب المدمرة على قطاع غزة، وحثا تل أبيب والمجتمع الدولي على الاعتراف بدولة فلسطين.

وقال مكتب وزير الخارجية الإسرائيلي، إيلي كوهين، في بيان، إن الوزير استدعى سفيري إسبانيا وبلجيكا لإجراء “محادثة توبيخ حادة”، معربا عن إدانته ما وصفها بـ”المزاعم الكاذبة لرئيسي وزراء إسبانيا وبلجيكا التي تدعم الإرهاب”، وفقا للمصدر ذاته.

وكذلك قال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، إنه “يدين بشدة تصريحات رئيسي وزراء بلجيكا وإسبانيا اللذين لم يحمّلا حماس كامل المسؤولية عن ارتكاب جرائم بحق الإنسانية”.

وردا على ذلك، أعلن وزير خارجية إسبانيا، خوسيه مانويل ألباريس، عبر التلفزيون الوطني، مساء أمس الجمعة، أنه استدعى السفيرة الإسرائيلية في مدريد لتقديم توضيحات لاتهامات الحكومة الإسرائيلية التي وصفها بأنها “باطلة وغير مقبولة”.

وجاءت تصريحات رئيسي الوزراء الإسباني بيدرو سانشيز والبلجيكي ألكسندر دي كرو في مؤتمر صحافي عقداه أمس الجمعة في معبر رفح المصري، على حدود قطاع غزة، بعد يوم من زيارتهما إسرائيل، حيث التقيا نتنياهو، وكذلك رام الله، حيث التقيا الرئيس الفلسطيني محمود عباس.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى