تفوق “حزب فيلدرز” يخرج محتجين في هولندا

تظاهر نحو ألف شخص في مدينة أوتريخت غرب هولندا، اليوم الخميس، احتجاجا على فوز اليميني المتطرف غيرت فيلدرز المفاجئ في الانتخابات التشريعية، الذي ترددت أصداؤه في الداخل وفي أنحاء أوروبا.

وهذا التظاهرة واحدة من احتجاجين مقررين مساء الخميس؛ والآخر عبارة عن مسيرة ضد الفاشية في أمستردام.

ونظم أعضاء الأحزاب اليسارية في أوتريخت التظاهرة “لنظهر للهولنديين أننا لن نترك أحدا في وضع حرج أبدا، ونناضل من أجل حقوق الجميع”، بحسب المنظمين.

وفاز “حزب الحرية” الذي يتزعمه فيلدرز بـ37 مقعدا في البرلمان، أي أكثر من ضعف حصته في الانتخابات السابقة، متفوقا على معارضيه، وفق نتائج شبه مكتملة.

وحلت خلف الحزب ذاته كتلة اليسار بفارق كبير بحصولها على 25 مقعدا، في مقابل حصول حزب اليمين الوسط على 24 مقعدا، وهي نتيجة كارثية لحزب رئيس الوزراء المنتهية ولايته مارك روته.

وخفف فيلدرز لهجة خطابه الحاد المناهض للإسلام خلال حملته الانتخابية، واختار التركيز على قضايا مثل كلفة المعيشة.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى