المنتخب المغربي يفتتح الطريق إلى “مونديال 2026” بالانتصار في تنزانيا

افتتح المنتخب الوطني المغربي الأول لكرة القدم تصفيات كأس العالم 2026 في ضيافة منتخب تنزانيا لحساب الجولة الثانية من منافسات المجموعة الإقصائية الخامسة، مساء اليوم الثلاثاء في الملعب الوطني بنيامين مكابا بدار السلام، بنتيجة 2-0 لصالح “أسود الأطلس”.

وهذه أول إطلالة للمنتخب المغربي في منافسات مرتبطة بالمونديال منذ التألق في دورة “قطر 2022″، ولعب لقاء المركز الثالث تحت قيادة الإطار الوطني وليد الركراكي. كما جاءت المباراة في مساء يوم شهد تأهل “أشبال الأطلس” إلى ربع نهائي نهائيات كأس العالم U17 المقامة في إندونيسيا، عقب تخطي إيران بركلات الترجيح، وأيضا بعد تفوق المنتخب الأولمبي على نظيره الأمريكي، في لقاء ودي بإسبانيا، بهدف دون رد.

في الدقيقة الثانية من عمر مباراة المغرب وتنزانيا، نتيجة إسقاط المهاجم أمين عدلي من طرف دفاع الفريق المستضيف، أعلن الحكم ضربة جزاء لصالح المنتخب المغرب، وأضاعها الظهير الأيمن أشرف حكيمي بعدما وضع الكرة فوق إطار المرمى.

الفرصة المهدرة من لدن “أسود الأطلس” أشعلت حماس اللاعبين التنزانيين والأنصار الحاضرين في المدرجات، ليصير الدفاع المغربي عرضة لهجمات مرتدة خلال الدقائق الموالية، مع وضع اللاعبين المغاربة تحت الضغط لاقتراف أخطاء عديدة. ثم عاد النصيري لتهديد شباك الحارس بيرا كاواو، في الدقيقة 17، بضربة رأسية.

الحل جاء من حكيم زياش في الدقيقة 28، بتسديدة قوية من موقع بعيد عن المرمى بقرابة 30 مترا، لتضرب الكرة الأرض قبل أن تواصل الطريق نحو شباك المنتخب التنزاني، وساد الصمت بين الجمهور في وقت كان اللاعبون المغاربة يحتفلون.

وأقدم حكم المباراة على إلغاء هدف ثان للمنتخب الوطني المغربي، عند الوصول إلى الدقيقة 32، بعد ضربة رأسية للاعب عدلي وضعت الكرة داخل المرمى، لكن الصافرة الجنوب إفريقية أتت كي تمنح الدفاع التنزاني ضربة خطأ من احتكاك عادي جدا مع مسجل الهدف.

وتضاعفت غلة الأهداف لـ”أسود الأطلس” في بداية الشوط الثاني، بتمريرة من زياش نحو الخنوس، ليتم تحويل الكرة إلى يوسف النصيري، الواقف بلا مراقبة أمام المرمى، لتصير النتيجة 2-0 في الدقيقة 54. وقد حضرت لمسة من التنزاني ديسماس كي يحتسب الهدف له ضد فريقه.

منتخب تانزانيا لعب بـ10 لاعبين ضد المنتخب المغربي منذ وصول المباراة إلى الدقيقة 65، وذلك بعد حصول اللاعب نوفاتوس ديسماس على البطاقة الصفراء الثانية، وبالتالي الطرد نتيجة تراكم إنذارين.

جدير بالذكر أن المجموعة الخامسة من التصفيات الإفريقية المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2026 تضم، إلى جوار المغرب وتنزانيا، منتخبات زامبيا والنيجر والكونغو، بينما أعلنت إريتيريا الانسحاب من خوض المنافسة.

وسيعود المنتخب المغربي إلى التنافس في إقصائيات كأس العالم بعد 7 شهور من الآن، يوم 5 يونيو المقبل، وسيكون ذلك باستقبال منتخب زامبيا في الجولة الثالثة من منافسات المجموعة الإقصائية القارية نفسها.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى