المغرب يتصدر الدول الإفريقية المتقدمة تكنولوجيا.. والجزائر في أسفل الترتيب

في تصنيف جديد لموقع “إنسايدر مانكي” الأمريكي، جاءت المملكة المغربية في الرتبة الأولى ضمن الدول الإفريقية الأكثر تقدما على المستوى التكنولوجي بناء على بيانات المنظمة العالمية للملكية الفكرية (الويبو).

اعتمد الموقع في تصنيفه على مجموعة من المعايير؛ على غرار معيار قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في كل بلد، والمقالات العلمية، ومستوى التصنيع ليقوم بعدها وضع قائمة بـ15 دولة تصدرتها الرباط وتذيلتها أوغندا والجزائر، اللتين حلتا في المركزين الـ15 والـ14 على التوالي.

وتفوّق المغرب على جنوب إفريقيا التي جاءت في المركز الثاني ضمن التصنيف ذاته، حيث أشار الموقع الأمريكي عينه إلى أن “المملكة المغربية كانت من أوائل البلدان على مستوى القارة الإفريقية التي شغلت شبكة الجيل الثالث من الاتصالات الرقمية 3G”، إذ حصلت الرباط على إثر ذلك على 208 نقط جعلتها تتربع على عرش الدول التكنولوجية في القارة السمراء.

من جهتها، حلت جمهورية مصر العربية في المركز الثالث ضمن القائمة إثر حصولها على 164 نقطة؛ فيما كان المركزان الرابع والخامس من نصيب كل من رواندا وكينيا اللتين حصلتا على 143 و142 نقطة على التوالي. وضمت القائمة كذلك دولا أخرى، على غرار السنغال وزيمبابوي وناميبيا وبوتسوانا وغانا.

وأشار المصدر ذاته إلى أن الدول الأكثر تقدما من الناحية التكنولوجية في إفريقيا يتعين عليها أن تلعب أدوارا مهمة في الاستثمار في الصناعة التكنولوجية باعتبار القطاع التكنولوجي ليس فقط مساهما كبيرا في الاقتصاد العالمي وإنما عاملا مهما أيضا في تعزيز التطور البشري، مسجلا أن الإمكانات الكبيرة التي قدمتها الدول هذه الدول أدت إلى زيادة كبيرة في الاستثمارات التي جذبها هذا القطاع، لافتا في الوقت ذاته إلى أنه “من بين القضايا والتحديات التي سيتعين على الدول الإفريقية المتقدمة تكنولوجيا التغلب عليها هي تلك المتعلقة بعدم القدرة إلى الوصول المواهب وإلى رؤوس الأموال”.

في هذا الصدد، أورد موقع “إنسايدر مانكي” الأمريكي أن “التقديرات تشير إلى أن ثلاثة أرباع الشركات الناشئة في إفريقيا لا تستطيع الوصول إلى المواهب والموارد البشرية المطلوبة لديها وكذا إلى رأس المال اللازم لضمان النمو المستمر”، مسجلا أيضا “غياب المساواة بين الجنسين على هذا المستوى، إذ إن 27 في المائة فقط من الشركات الناشئة في المنطقة كانت بقيادة نسائية خلال النصف الأول من العام الماضي”.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى