المغرب يدخل قائمة الوجهات السياحية العالمية الخمس الأسرع نموا خلال 2024

لا يكاد يخلو تصنيف لمجلة أو موقع متخصص في أخبار السياحة والأسفار من اسم المغرب الذي أضحى من الوجهات السياحية المفضلة على المستوى العالمي بفضل موقعه الجغرافي المتميز ومقوماته السياحية ومآثره التاريخية التي تستحق تكبد عناء السفر لزيارتها والوقوف عند صفحات من تاريخ شعب ودولة ضاربين في القدم.

في هذا الإطار، صنف موقع “ترافل أوف بارث” الأمريكي المتخصص في السياحة والأسفار؛ المملكة المغربية ضمن الوجهات السياحية الخمس في العالم التي ستكون الأسرع نموا خلال العام المقبل، والتي نصح رواده بزيارتها، مسجلا أن “المغرب سيظل خيارا أفضل للمسافرين الذين يتطلعون إلى استكشاف بلد تمزج ثقافته بين البعدين الإفريقي والعربي”.

وأضاف المصدر ذاته أن “المدن المغربية على غرار الرباط ومراكش وشفشاون والدارالبيضاء تزخر بمجموعة من الشواهد التاريخية والثقافية المميزة”، لافتا في الوقت ذاته إلى أن “توفر البلاد على مجموعة من الشواطئ الرائعة على غرار شاطئ الكزيرة”، وهو شاطئ ذو شهرة عالمية يقع بين مديني تيزنيت وسيدي إفني عبر الطريق الساحلية، مشيرا إلى أن “المغرب يستثمر بكثافة في القطاع السياحي حيث من المقرر أن تقام على أرضه مجموعة من الأحداث العالمية الكبرى عل غرار كأس العالم 2030”.

الزبير بوحوت، خبير سياحي، قال إن “السنة الحالية سجلت ارتفاعا على مستوى توافد السياح إلى المغرب إذ من المتوقع أن يبلغ الرقم بحلول نهاية السنة 14 مليون زائرا بما فيها مغاربة العالم”، مسجلا أن “السنة المقبلة ستعرف نموا كبيرا نظرا لمجموعة من العوامل والمؤشرات”.

أولى هذه العوامل، يسجل بوحوت، هي تلك المرتبطة ب”تطبيق خارطة الطريق الاستراتيجية لقطاع السياحة 2023-2026 التي سيتم تنزيل مجموعة من آلياتها في السنة المقبلة خاصة تلك المتعلقة بدور الجهات في النهوض بالقطاع السياحي، إضافة إلى المؤشرات المرتبطة بالنقل الجوي حيث وقعت الخطوط الملكية المغربية عقد برنامج مع الحكومة من أجل زيادة حجم أسطولها الجوي وهو ما سينعكس إيجابا على عدد السياح الوافدين على المملكة”.

وأضاف الخبير السياحي ذاته في تصريح لجريدة جريدة النهار الإلكترونية أن “دخول شركات الطيران ذات التكلفة المنخفضة سيساهم بدوره في هذه الدينامية الجديدة والنمو الذي سيعرفه القطاع السياحي ببلادنا في العام المقبل على غرار العام الحالي، سواء على مستوى السياحة الداخلية أو الدولية، إضافة إلى مجموعة الاتفاقيات المتعلقة بمجال الطيران التي تم توقيعها خلال هذا العام والتي سيظهر وقعها جليا خلال العام القادم”.

ولفت المتحدث عينه إلى “تنظيم المغرب للتظاهرات والأحداث العالمية الكبرى على غرار كأس إفريقيا وكأس العالم أعطى للمملكة إشعاعا دوليا سيجعل العديد من السياح يفكرون في زيارة هذا البلد”.

واعتبر بوحوت أن “المدخل الأساسي للنهوض بالقطاع السياحي هو الاستثمار في قطاع الطيران والنقل الجوي، ذلك أن الاستثمار في هذا المجال من شأنه أن يجذب أعداد كبيرة من السياح خاصة في الأسواق ذات الكثافة السكانية العالية على غرار الهند والصين والأسواق الآسيوية بشكل عام”، موضحا أن “تطوير الطاقة الاستيعابية للوحدات الفندقية تشكل هي الأخرى مدخلا مهما لتحقيق نمو استثنائي للقطاع السياحي خلال سنة 2024”.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى