المفوض الأممي تورك: أحداث غزة مروعة

ذكر المفوض السامي لحقوق الإنسان، اليوم الأحد، أن مستوى العنف في قطاع غزة في الأيام الأخيرة لا يمكن فهمه، مع هجمات على المدارس التي تؤوي نازحين وتحول مستشفى إلى “منطقة موت”.

وقال فولكر تورك، في بيان، إن “الأحداث المروعة التي وقعت خلال الساعات الـ48 الماضية في غزة تفوق التصور”.

وحذر من أن “مقتل هذا العدد الكبير من الأشخاص في المدارس التي أصبحت ملاجئ، وفرار المئات للنجاة بحياتهم من مستشفى الشفاء، وسط استمرار نزوح مئات الآلاف إلى جنوب غزة، هي أفعال تتعارض مع الحماية الأساسية التي يجب توفيرها للمدنيين بموجب القانون الدولي”.

ووصف تورك الصور التي أخذت لتقارير بعد غارة على مدرسة الفاخورة، التابعة للأمم المتحدة، بأنها “مرعبة، وتظهر بوضوح أعدادًا كبيرة من النساء والأطفال والرجال الذين أصيبوا بجروح خطيرة أو قتلوا”.

وبحسب المفوض السامي لحقوق الإنسان، فإنه في خانيونس، جنوب قطاع غزة، يقوم الجيش الإسرائيلي برمي منشورات تطالب السكان بالذهاب إلى “ملاجئ معترف بها” غير محددة، “حتى مع وقوع غارات في جميع أنحاء غزة”.

وأكد فولكر تورك أنه “بغض النظر عن التحذيرات، فإن إسرائيل ملزمة بحماية المدنيين أينما كانوا”، في إشارة إلى المبادئ المنصوص عليها في القانون الدولي المتعلقة بالتمييز والتناسب والاحتياطات عند تنفيذ الهجمات.
وتابع بأن “عدم الالتزام بهذه القواعد قد يشكل جرائم حرب”.

وبحسب تورك، فإن ثلاث مدارس أخرى على الأقل تستضيف نازحين تعرضت للهجوم خلال الساعات الـ48 الماضية، وأضاف: “الألم والفزع والخوف المحفور على وجوه الأطفال والنساء والرجال أكبر من أن يُحتمل”.

وتساءل المفوض الحقوقي الأممي: “كم من العنف وسفك الدماء والبؤس سيستغرق الأمر قبل أن يعود الناس إلى رشدهم؟ كم عدد المدنيين الذين سيقتلون؟”.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى