رئيس وزراء إسبانيا يدافع عن مواقفه بشأن غزة

دافع بيدرو سانشيز، رئيس الوزراء الإسباني، الأحد، عن مواقف أدلى بها بشأن القصف الإسرائيلي على قطاع غزة أثارت غضب إسرائيل، مؤكدا أنها “ليست مسألة سياسية؛ بل إنسانية”.

وأعلن سانشيز، الجمعة، خلال زيارة لمعبر رفح المصري الذي يؤدي إلى قطاع غزة برفقة رئيس الوزراء البلجيكي ألكسندر دي كرو، أن “قتل المدنيين الأبرياء بدون تمييز (في قطاع غزة) غير مقبول على الإطلاق”.

ودعا الزعيمان إلى وقف دائم لإطلاق النار في القطاع.

كذلك أدان رئيس الوزراء البلجيكي الدمار في غزة، ووصفه بأنه “غير مقبول”.

واستدعى إيلي كوهين، وزير الخارجية الإسرائيلي، الجمعة، سفيري إسبانيا وبلجيكا في سياق احتجاج رسمي، واتهمهما بـ”دعم الإرهاب”.

وردّ سانشيز على هذه الاتهامات، الأحد، خلال اجتماع للحزب الاشتراكي في مدريد، قائلا إن “إدانة الهجمات المشينة التي تشنها جماعة إرهابية مثل “حماس”، وفي الوقت نفسه إدانة القتل العشوائي للفلسطينيين في غزة ليست مسألة سياسة أو أيديولوجية، إنها مسألة إنسانية”.

وأعلن خوسيه مانويل ألباريس، وزير خارجية إسبانيا، عبر التلفزيون الإسباني العام الجمعة، أنه “استدعى السفيرة الإسرائيلية في مدريد لتقديم توضيحات للاتهامات غير المقبولة والزائفة التي وجهتها الحكومة الإسرائيلية إلى رئيس الوزراء” الإسباني ونظيره البلجيكي.

وشنّت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) هجوما غير مسبوق على إسرائيل انطلاقا من قطاع غزة في السابع من أكتوبر، أدى إلى مقتل نحو 1200 شخص في إسرائيل غالبيتهم من المدنيين قضى معظمهم في اليوم الأول من الهجوم، وفق السلطات الإسرائيلية.

وتوعدت الدولة العبرية بـ”القضاء” على “حماس”، وشنّت قصفاً جوياً ومدفعياً بلا هوادة على القطاع، وبدأت منذ 27 أكتوبر بتنفيذ عمليات برية في داخله. وتسبّب القصف الإسرائيلي، وفق حكومة “حماس”، بمقتل زهاء 15 ألف شخص؛ بينهم أكثر من ستة آلاف طفل.

تابعوا آخر الأخبار من جريدة النهار على Google News

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى